أخر الاخبار

 


نيرينجات متعلقة باعضاء الإنسان


( الرئتان )  وهي في غاية الرطوبة ومع ذلك فهي سريعة الحركة فنسبوها إلى روحانية القمر 0 تؤخذ الرئة فتجفف ويؤخذ منها مثقال ومن الملح وزن مثقالين فتسقيه لإنسان في ماء بارد فإنه لا يعيه المشي ولا يكل أو يمل في مشيه ولا يعمل فيه سحر ولا نيرنجات


( الحلقوم ) 

يؤخذ ويجفف يشرب منه مدقوقا زن دانق فإنه لا يرمد أبدا


( المعدة )  تجفف وتسحق ويؤخذ منها وزن مثقال مع وزن دانقين ملح فيشربه الإنسان فإنه لا يعمل فيه السم أبدا


ملاحظة

أذا جمع بين هذه الثلاثة اعني الرئة والحلقوم والمعدة بعد أن تجف وتجعل أجزاء متساوية ورفعت في قارورة بعد سحق الجميع ثم أخذ منه وزن مثقال ومن دم الإنسان مثقالين وتم خلطهم بعد سحق الدم أ، كان يابسا ثم يرفع ويؤخذ منه زن نصف درهم فتعطيه لمن تحب فإنه يهيج العداوة بين كل متحابين

ومن فوائد الخلط الأول المركب من الثلاثة في أعلاه إذا أخذ منه وزن دانقين ويذاب في بصاق الإنسان ويجعل منه وزن نصف دانق في طعام عطف قبل الآكل وهيج المحبة في قلبه على من أطعمه باسمه


( القلب )   وينسبونه إلى المشتري لأنه ينبوع الحرارة الغريزية المعتدلة وقالوا فيه أن يؤخذ القلب ويجفف ويسحق ويؤخذ منه وزن مثقال بزن دانق من الملته فيسقى به الإنسان بماء الورد فإنه يحصل في قلبه روحانية الفطنة والفهم والحفظ


( الكبد ) 

وفيه روحانية المريخ فكبد الإنسان له منافع عديدة

منها  إذا اخذ منه وأطعم لإنسان رطبا مشويا فإنه لا ينفعه ويبلده ويصيره مجنونا

ومنها   إذا أخذ منه وزن مثقال وجففه وأطعمه إنسانا في طعام هيج العداوة فيه على من أطعمه باسمه ويفرق بين المتحابين

ومنها   إذا أخذ منه وزن مثقال ومن الملح ثلاثة مثاقيل ويسقيه لإنسان فإنه يهيج فيه روحانية المحبة على من أطعمه باسمه

ومنها   إذا أخذ منه وزن دانق ومن شحم السنور الأسود وزن دانق ويجمع بينهما ثم ترفعه عندك  فإذا أردت أن تسلي عقل إنسان فخذ منه وزن حبتين وأمزجه بطعام أو شراب ثم أطعمه من شئت فإنه يسلي عقله


( المرارة )  

وفيها روحانية عطارد  يؤخذ من مرارة الإنسان وزن دانق وتجففه ومن بول الإنسان وزن حبة ومن دمه زن دانق فبسحق ويخلط فهو سم قاتل أذا أطعم أو أسقي وزن دانق من هذا الخلط

ومن فوائد مرارة الإنسان إنها إذا أخذ منها وزن دانق ومن شحم السنور الأسود دانق إذا شربه الإنسان يصبح مسلوب العقل

ومنها   من أخذ منهما وزن دانق في مثقال من لبن المرأة فيطعم منه في طعام وزن نصف مثقال فإنه يهيج العداوة والبغضاء


( الكليتان ) 

وفيهما روحانية الزهرة قالوا من أخذ من الكليتين مثقالين فشواه وأكله لم تنظر إليه امرأة إلا أحبته حبا جما ومن منافع الكليتين أن تأخذ منهما مكيال مجففا ومن الكندر ومن المرارة اليابسة فيسحق كله ويطعم منه واحذر كل الحذر أن تمس يدك ذلك العمل أو يشمه منخريك



( الطحال ) 

وفيه روحانية زحل وهو سم قاتل يؤخذ منه ويجعله في طعام ويطعم منه إنسان فإنه يقتله ما لم يحل

وإبطاله   أن يسقى وزن أوقية من لبن امرأة ووزن مثقال من شحم إنسان مذاب ومن منافعه   أن من أخذه مجففا ثم يسحقه ويأخذ منه وزن دانق في طعام اثر العداوة


( الحدقة ) 

تجفف وتسحق بدهن السمسم ويكتحل فيه يبرأ من علل العين


( اللسان )   يجفف ويسحق منه وزن دانق فيحرك فيه لسان إنسان فأنه ينطق بالكلام وأن كان أخرس


( الأذن ) 

يجفف ويسحق ويذاب من شحم الخنزير وزن دانقين ويخلط مع الجميع مثقال من دهن السمسم ويلوث في فتيلة وتوضع في الأذن فيبرأ من الصمم


( الأنف ) 

تؤخذ أرنبة الأنف وتجفف وتسحق ويذاب قدر حبة منه في نصف مثقال من دهن السمسم ويقطر عليه أربعة حبات من دم الخنزير ثم يرفع في قارورة ويجعل منه قدر حبة في طيب أو على ريحانة وتشممه إنسانا فإنه يهيج العداوة ويزيل المحبة


( الشفة ) 

تؤخذ وتجفف وتسحق ويسف منها نصف مثقال بماء فاتر فإنه يفيد في تخليص الإنسان من الأخلاط الفاسدة


( الأسنان ) 

تؤخذ وتسحق سحقا ناعما ويؤخذ منه نصف درهم ومن شحم الآيل درهم يذاب الشحم في قدر ويذر المسحوق عليه ويطعم منه لإنسان فإنه يفيد في المحبة الشديدة


( الشحم ) 

يؤخذ ويذاب في قدر ويرفع ثم يطعم وزن دانق منه لمن أردت حبه فإنه يفيد في المحبة الشديدة والجاه عند السلطان ومن تمسح فيه قدر حبة على الوجه فكل من نظر إليه أحبه حبا شديدا


( المخ ) 

أما مخ الإنسان فإنه يصلح لثمانية أشياء منها 


أولا ـ إبراء أللقوة والفالج يؤخذ منه زن نصف دانق يذاب في مجمرة ويصب عليه ثلاث قطرات من لبن نعجة فيستنشق من فيه أللقوة الشديدة أو الفالج فإنه يبرأ من ساعته

ثانيا ـ إبراء الجذام و يقطر عليه على هذه الصفة مثقال من بول الإنسان في مجمرة ويستنشق المجذوم فيه فإنه يبرأ

ثالثا ـ إبراء الجنون القديم والحديث يؤخذ منه أربعة حبات فتقطر عليه ثلاث قطرات من دهن اللوز في مجمرة يستنشق منه المجنون فإنه يبرأ

رابعا ـ لإزالة سم الأفاعي إذا لسعت إنسانا يؤخذ منه حبة ويوضع على مكان اللدغة فإنه يجمع السم كله ويخرجه ولا يصيب صاحبها شيء هذا إذا كانت اللدغة حديثة الوقوع وأما إذا فات على اللدغة يوم أو اثنان فإن صاحب اللدغة يسقى نصف دانق من لبن النعجة وذلك بأن يؤخذ من لبن النعجة قدر أربعة مثاقيل فيجعل في مسعط يسخن ثم يلقى عليه نصف دانق من المخ حتى يذوب ثم يشرب منه صاحب اللدغة فإنه يرفع السم عنه أو يجمعه ويخرجه وينطلق صاحبه ولو كان مغشيا عليه

خامسا ـ يسخن في مسعط ثم يقطر عليه نصف لتر دم ويترك حتى يذوب فإنه الخلط المذكور في الرابع وهو لبن النعاج والمخ

سادسا ـ للفرقة بين المجتمعين في معصية الله يؤخذ من هذا المخ قدر دانق ويسخن بوزن نصف درهم مرارة خنزير في مسعط ثم يرفع وبجعل منه دانقا في طعام فيفرق بين المجتمعين على ما لا يرضي الله ويولد العداوة بينهم

سابعا ـ للمحبة بين المتباغضين يؤخذ منه قدر نصف درهم ويلقى عليه من دماغ الفرس وزن حبتين فإنه يعيد الحب من جديد ويجمع بين المتباغضين

ثامنا ـ للمحبة وقبول القول يؤخذ من هذا المخ دانقين ووزن مثقال من لبن الظباء ويجعل في قارورة ثم يتمسح الإنسان منه بقدر حبة فإنه يصير محبوبا مقبول القول 0 وإنما حصلت هذه المنافع للمخ بسبب روحانية القمر نافذة فيه كما أن رحانية الشمس نافذة في الدماغ


( اللحـم ) 

لحم الإنسان يصلح لأربعة أشياء

أولا ـ إبراء السحر والجنون والنيرنجات والسموم يؤخذ منه قدر أوقية مشوية فيؤكل فإنه يفعل ما ذكر من الأمور الأربعة

ثانيا ـ لإزالة الجوع يؤخذ منه قدر أوقية ويشوى ويذر عليه وزن درهم من النشادر وزن دانق ملح ثم يؤكل فإنه لم يصيب آكله شيء من الجوع

ثالثا ـ للحظ والجاه عند الملك والسلاطين يؤخذ منه قدر أوقية ويشوى ويدر عليه الأفتيمون الرومي قدر مثقالين ومن الملح وزن مثقال ثم يأكله فيحظى عند الملوك

رابعا ـ للقطع بين المتحابين تطرح عليه بدل الأفتيمون رق الأ نجدان بذلك الوزن مع الملح والباقي بحاله فإذا أطعمته لإنسان بينه وبين آخر مودة تقاطعا


( العظم ) 

عظم الإنسان يؤخذ ويجفف ويدق ويسف الإنسان منه وزن درهم فإنه يأمن من النسيان فلا ينسى شيئا أبدا وذلك لكونه مكان روحانية المشتري


( العصب ) 

عصب الإنسان يؤخذ ويجفف ويسحق ويسف الرجل منه وزن درهم بماء الورد فإنه يحظي عند النساء ويهيج فيه شهوة النكاح فلا يمله وأن جامع في ليلة واحدة

أكثر من امرأة فلا يصيبه كلل ولا مكروه لأنه من روحانية الزهرة


( العروق ) 

عروق الإنسان تؤخذ وتجفف ثم يسحق ويسف منه الرجل قدر درهم بماء الورد فإنه يصير خبيرا بمكامن الماء الكامن في الأرض ويهتدي بحفرها للوصول إليها


( الشعر ) 

شعر الإنسان يؤخذ من الرأس و الابط والعانة 


( الدم ) 

دم الإنسان له منافع عديدة

منها للعطف والمودة تأخذ وزن مثقال من دم الإنسان المجفف وزن دانقين من لبن الظباء يسخن اللبن أولا ثم يطرح عليه الدم ثم يسقى منه رجلا أو ملكا يريد أن يعطف قلبه عليه أو على غيره بالمودة فإنه يعمل في قلبه عملا شديدا


ومنها التفريق بين المتحابين في معصية أو غيرها وهو أ، تأخذ من دم السنور الأسود وزن مثقال فيسخن ويطرح عليه من الدم المجفف قدر مثقال ثم ترفعه وتطعم منه أحد المحبين وزن دانق في طعام فإنهما يفترقان عن بعضهما البعض


ومنها للمحبة المطلقة وهو أن تأخذ من الدم مثقالا ومن لبن المرأة مثقالين ووزن حبتين من أنفحة الأرنب ثم تأخذ اللبن أولا فتجعله في ممجمرة وتضعه على النار حتى إذا سخن تجعل الحبتين من أنفحة الأرنب المذكورة فإذا ذاب تلقي عليه المثقال من الدم وتتركه حتى يختلط ثم ترفعه فإنه يعمل في الحب إذا أطعم منه آخر باسم آخر وزن دانق في طعام


ومنها للمحبة أيضا تأخذ من الدم وزن مثقال تجعله في مسعط حتى يسخن ثم تأخذ من ماء السذاب ثم تتركه حتى يختلط ثم ترفعه في قارورة فإن جعلت منه وزن حبتين في طعام وأطعمت منه إنسان بمحبتك أحبك حبا شديدا لهذا الخلط فائدة أخرى وهو أنك إذا جلبت شيئا من الحديد وغمسته فيه لم يضرب فيها شيء ألا قطعت وإن قطعت فيه شجرا لم يثبت بعد ذلك

ومنها تسكين وجع العين والضرس والرأس والأذن وهو أن تأخذ من الدم وزن مثقال وتجعله في مسعط وتجعل فيه نصف دانق من ماء الثوم البري المدقوق وتتركه حتى يختلط ثم ترفعه تحفظه عندك فإذا أشتكى إنسان ضرسه أو رأسه أو أذنه أو عينه فخذ منه قدر حبة وأذبه بقطرة ماء وخذ بقطنه وضعه موضع الوجع فإنه يسكن من ساعته


ومنها لعقد شهوة الرجل أو المرأة وهو أ، تأخذ من الدم مثقالا وتسخنه في مسعط وتلقي عليه دانقا من أنفحة الخنزير ونصف دانق من دم القرد وزن حبة من مرارة سنور أسود وتتركه حتى يختلط ثم ترفعه عندك فإذا أردت أن تعقد شهوة الرجل أو المرأة فأجعله في طعام باسم الذي تريد أن تعقد شهوته فإنه لا يقدر أن يجامع الذي عقدته عليه وإذا أردت أن تعقده عن جميع الناس فلا تسمي أحدا بعينه بل قل أخذت فلانا وفلانا أو فلانة عن الناس أجمعين وشددت روحانية حركته وعقدها بقوة هذه الأرواح ثم تطعمه من أردت رجل كان أم امرأة فإنه أن كانت امرأة فلا يقدر أحد أن يأتيها وأن كان رجلا لا يستطيع أن يأتي امرأة

وحله : أن تأخذ من هذا الدم وزن مثقال فسخنه في مسعط وأطرح عليه وزن دانقين من دماغ الفرس فإن ذاب وأختلط أخذته بحرارته وتأخذ منه وزن حبة مع أوقية من شراب صافي أيا كان ثم سقيته للمطلوب يحل ذلك العمل


ومنها الفطنة العظيمة وعدم النسيان لمنع تأثير السحر والنيرنجات فإذا أردت ذلك فخذ من الدم مثقالا ثم سخنه وأطرح عليه مثقالا من أنفحة العنز ونصف دانق دماغ حمار وحشي ثم ارفعه عندك فإن شرب منه الإنسان نصف دانق ممزوج بشيء من شراب حصل في قلبه فطنة عظيمة ولم ينسى شيئا سمعه ولا يؤثر فيه السحر ولا النيرنجات 0


ومنها لدفع الآفات من النمل والأرضة والعقارب والحيات الفئران وغيرها من سائر الآفات فإذا أردت ذلك فخذ مثقالا من الدم مع وزن نصف دانق من الكبريت الأصفر ونصف دانق من مرارة الضبع وأرفعه عندك وقت الحاجة فإذا وقعت الأرضة في ارض زرع أو النمل أو الحيات أو الفئران أو العقارب أو سائر الآفات فخذ من هذا الخلط وزن مثقال ومن بول النمر قدر رطل فتسخن البول أولا ثم تذيب الخلط فيه وترسله مع الماء في السواقي والأنهر فأي شيء من هذا لا يبقى حين يشم رائحة هذا الدواء وكذلك يصلح الزرع والشجر وتذهب عنه جميع الآفات


نيرنجات البول ودماء المرأة


( البـول ) 

بول الإنسان يؤخذ ويترك حتى يسكن ثم يستنشق منه المجنون الشديد الجنون ويسقى منه أيضا سبعة أيام قدر أوقية الغداة فإنه يبرأ من جنونه


( الغـدة ) 

غدة الإنسان تجفف وتسحق ويؤخذ منها مقدار أربعة مثاقيل ومن أنياب السنور السود البري وزن مثقال ويسحق الجميع ويطعم منه قدر مثقال فإنه يفيد العداوة


( المـني ) 

مني الرجل يؤخذ عند مجامعته فيرفع في قارورة فإذا أردت المحبة فخذ منه وزن نصف مثقال من الكافور المسحوق وزن دانق ومن دماغ الظبية وزن دانق تجمع ذلك كله وتطعم منه قدر دانقين في طعام فإنه يعمل في الحب عملا شديدا عجبا


 

( دم الحيض )

يؤخذ منه مثقال فيجعل في مسعط ويسخن ثم يلقى عليه من البصاق وزن دانق فإذا اختلطا رفع فإن جعل في طعام أو في شراب ثم أطعم لرجل باسم امرأة أحبها ذلك الرجل وحظيت عنده وإذا أطعم امرأة باسم رجل أحبته حظي عندها


( دم البنت العذراء )

التي فض بكارتها يؤخذ بثوب صوف أو قطنه فيوضع في مسعط يجعل فيه قدر مثقالين دهن السمسم ويسخن على جمرة ثم تذاب القطنه فيه ويسعط الرجل منه باسم تلك المرأة ذات الدم فإنه يحبها حبا شديدا بحيث لا يصبر عنها

ومن فوائده أيضا انه من أخذ مثقالين من دم سنور اسود ثم صب فيه هذه القطنة التي فيها دم العذراء ثم سقي ذلك الدم رجلا في طعام أو شراب لم يستطع من شرب ذلك الدم أن يقرب تلك المرأة وتنقطع روحانية شهوتها عنه أبدا


( حليب المرأة )

أي لبنها يؤخذ منه قدر مثقال ومن دم حيضها نصف مثقال ثم يسخن ذلك في مسعط ويطعم الرجل دانقين في طعام فإنه يحب تلك بعينها حبا شديدا


( مشيمة الصبي )

في ولادته تؤخذ وتجعل في قدر فخار ويطرح عليه كف من قضبان السمسم وكف من رماد الطرفا وكف من ملح ثم يغطى ويدفن القدر بالمقلوب في سفح جبل ويضرب حوله أربعة أوداد مربعة ثم يؤخذ الأحمر يقتل ويشد فوق القدر من الوتد إلى الوتد فلا يصيب ذلك الصبي شيء من أوجاع الصبيان ولا شيء من السحر والجنون والنيرنج حتى يخرج ذلك القدر وتنتزع تلك الأوتاد منه وهو من أبواب المشتري



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -