أخر الاخبار

صمغ المر وعلاج الجهاز التنفسي

 


تعرف علي صمغ المر


المر هو عبارة عن خليط متجانس من مواد ثلاثة هي الصمغ والراتينج والزيت الطيّار، وتوجد كل هذه المواد في ساق النباتات الشهيرة باسم COMMEFORA MOLMOL، ويعرف المر باسم MYRRH في بلدان العالم، وتعرف هذه المادة بخصائصها المطهّرة، والقاتلة للعديد من أنواع البكتيريا، وهذا ما يجعلها من أهم المواد التي تستخدم لعلاج الجروح المتعفّنة والتقرّحات، كما أنها تستخدم للتعقيم الداخلي والخارجي.



استخدامات المر


يعالج نزلات البرد الشعبيّة، ومشاكل السّعال المزمن، ويقضي على ضيق النفس، ويعالج التهابات المثانة، ومشاكل عسر الطمث، والقروح التي تصاب بها المعدة والأمعاء، وللتخلّص من هذه المشاكل الصحية يغلى القليل من المر في مقدار كوب من الماء ويتم تناوله لمرتين أو ثلاث مرات يوميّاً.


يصفي الصوت ويشفي من البحة فيه، يمكن مص قطعة من المر للتخلص من هذه المشكلة.


يطهر الجروج، وجميع التقرحات الجلديّة، كما أنه يفيد في علاج السجحات، وهو مثالي للتخلّص من الحبوب، وللتخلّص من هذه المشاكل الصحية ينقع القليل من المر في كمية من الماء، ثمّ تدهن به الأماكن المصابة، ومن الممكن مزج منقوع المر مع كميّة مماثلة من العسل، ثم دهنه على المنطقة المصابة.


يعالج إدماء اللثة والتقرحات التي تصيبها، كما أنه مثالي لالتهابات الحنجرة عند استخدام منقوعه للغرغرة.


يعالج مرض القوباء، ويكون باستخدام المر مع الخل، ثمّ يدهن به المكان المصاب.


يستخدم المر لحالات انقطاع الطمث ولتقوية المعدة ويستخدم مسحوق المر أو يتم تناول منقوع المر لعلاج هذه المشكلات.


يعالج مشكلة الروماتيزم والتواء المفاصل، وأيضاً يعالج الحروق بمختلف أنواعها وجميع الالتهابات الجلديّة، يتم استخدام المر المسحوق الممزوج مع زيت الزيتون البكر في تدليك الأماكن المصابة.


يمنع وجود رائحة للعرق من خلال مزج مسحوق الشب مع مسحوق المر ووضعه تحت الإبط.


يخلص من البواسير عند دهن زيت المر على مكان الإصابة.


يستخدم المر كمادة تفتح الوجه من خلال مزج ملعقة من مسحوق المر مع ملعقة من الطحينيّة السائلة، وبعد المزج الجيد يدهن كامل الوجه بهذا المزيج مع تجنّب منطقة العيون، ومن بعد ترك هذا المزيج على الوجه لحوالي الساعة يغسل بالماء الفاتر.


يوحّد لون الجسم ويتخلّص من مشكلة الجفاف والقشور من خلال مزج ما يقارب الملعقة من المر المسحوق مع ملعقة من الطحينية السائلة وماء الورد، وبعد مزج المكونات جيداً يدهن كامل الجسم بها ويترك حتى يجف تماماً قبل غسله بالماء الفاتر.


المُرّةُ


هي عبارةٌ عن عشبةٍ صغيرةٍ تشبهُ المستكه أو اللّبان الذّكر لونُها أبيضُ مائلٌ إلى الأشقر، وكلما قدمت غَمِقَ لونُها وقلت فوائِدُها، وخاصّةً عند وصولِها إلى اللّونِ الأسودِ، فيجبُ أن تكونَ المرّةُ ذاتَ لونٍ أبيضٍ شفافٍ مائلٍ إلى البنّي الفاتحِ بقليل، وتحتوي عشبةُ المرةِ على مادةٍ عطريّةٍ وموادٍ مطهرةٍ والتّي تعملُ بمثابةِ المضادّ الحيوي، ولها العديد من الفوائِد.



فوائدُ المرّةِ لمعالجةِ حبّ الشّباب


من الوصفاتِ الكثيرةِ التّي تُستخدمُ لعلاجِ حبّ الشّبابِ عشبةُ المرّةِ التّي من الممكنِ استخدامُ منقوعِها أو زيتِها؛ فتعملُ عشبةُ المرّة على علاجِ حبّ الشّبابِ بطريقةٍ طبيعيّةٍ وغيرِ مكلفةٍ، وتعملُ على قتلِ البكتيريا والجراثيمِ في الجلدِ، والتّخلصِ من الحبوبِ الحمراءِ والبثور، ويتمُ استخدامُها بإحدى هذهِ الطّرق:


عشبةُ المرّةِ


يُطحنُ نصفُ فنجانٍ من عشبةِ المرّةِ ويضافُ إليها القليلُ من الماء، ويحركُ حتى يصبحُ لونُ الماءِ بنّياً، ويتمُ دهنُ الوجهِ المنظّفِ مسبقاً في هذا المحلول، أو دهنُ أماكنِ تواجدِ حبّ الشّبابِ؛ كالصّدرِ أو الظّهرِ، ويُفضلُ تركهُ من نصفِ ساعةٍ إلى ساعةٍ على البشرةِ لتمتصّه، وغسلُ الوجهِ بماءٍ باردٍ ويتم تطبيقُ هذه الوصفةِ مرّتينِ أسبوعياً للحصولِ على نتائج أفضل.



عشبةُ المرّةِ والعسل


يتمُ استخدامُ القليلِ من زيتِ المرّةِ والذي يمكن تحضيرهُ في المنزلِ بطحنِ نصفِ فنجانٍ من المرّةِ وإضافةُ فنجانٍ من الزّيتِ النّباتي أو زيتِ الزّيتون إليه وتركهِ لمدةِ أسبوعٍ، ثمّ يُستخدمُ فيضافُ القليلُ من العسلِ إلى زيتِ المرّةِ ويُوضعُ كقناعٍ على الوجهِ لمدةِ نصفِ ساعةٍ، ثمّ يُغسلُ للتخلّصِ من حبّ الشّبابِ والتّقليلِ من تهيجها. 



فوائدُ عشبةِ المرّة الأخرى


من فوائد المرة الأخرى ما يلي:


معالجةُ نزلاتِ البردِ والسّعالِ وضيقِ التّنفسِ، وعسرِ الطّمثِ ومشاكلِ الهضمِ والمعدةِ، والتهاباتِ المثانةِ وتنبيهِ الأغشيةِ المخاطيّةِ وذلك بشربِ كوبينِ يومياً من مغلي عشبةِ المرّة.


التخلّص من بحةِ الصّوتِ وتنقيةِ الصّوت والتّخلصِ من البلغم.


معالجة التهاباتِ الجروحِ وتقرّحاتِ الجلدِ؛ وذلكَ باستخدامِ منقوعِ عشبة المرّةِ ودهنِ الجلدِ المصابِ بهِ.


المحافظةُ على صحةِ الأسنانِ والتّخلص من التهاباتِ الحنجرةِ، وتقرحاتِ اللّثةِ بالمضمضةِ بمنقوعِ المرّةِ.


معالجةِ مرضِ الأنيميا وتقويةِ الدّمِ، وطردِ الغازاتِ من الجسمِ ومعالجةِ الحروقِ بدهنِ مكانِ الحرقِ بمنقوعِ المرّةِ المضافُ إليهِ القليلُ من زيتِ الزّيتون.


التّقليلُ من التّعرقِ والتّخفيفُ من رائحةِ العرقِ؛ وذلك بمزجِ القليلِ من مسحوقِ الشّبةِ البيضاء مع مسحوقِ المرّةِ ووضعهم في أماكنِ التّعرق.


التّخفيفُ من ألمِ الروماتيزم والتواءِ المفاصل.


تقوية العظامِ وعلاج هشاشةِ العظامِ وتقوية الغضاريفِ وتجديد خلايا الجلدِ الميتة.



المرّ


هو عبارة عن مادة صمغيّة شفّافة تقوم بإفرازها بعض أنواع الأشجار، وهو مزيجٌ من صموغ وزيوت ومواد راتنجيّة، وتعودُ أصوله إلى مناطقَ الجنوب الغربيّ من السعودية، واليمن، والصومال، وسلطنة عمان، ومناطق شمال أفريقيا، وأنواع المرّّ هي المرّ الحجازيّ والمرّّ بطارخ إفريقيّ.



فوائد المرّ للمعدة


تتلخّص فوائده للمعدة في أنّه:


يسكّن أوجاع البطن، وملين للمعدة.


يهضم الطعام، ويطرد الديدان المعويّة، ويقوّي المعدة.


يُذهب انتفاخ البطن، والمغص المعويّ، كما أنّه يطرد الغازات.


يعالج قرحة المعدة.



وصفة المرّ للمعدة:ننقع مقدار ملعقتين من المرّّ لكل لتر من الماء المغليّ، ونتركه جانباً لعدة دقائق منقوعاً، ثم نأخذ منه ملعقة لستّ مرات في اليوم الواحد، أو شرب ثلاثِ كؤوس من المنقوع في اليوم، وهذه الوصفة جيّدة لعلاج قروح المعدة، وأيضاً لعلاج التهاب المثانة، وعسر الطمث، وضيق التنفّس، وأمراض نزلات البرد.



فوائد المرّّ العامّة


للنفاس:من فوائده للمرأة النفاس: يغسل المهبل ويعقّمه، وينظّف الرحم من الدم، ويذهب الروائح الكريهة، كما أنّه يزيل الكرش، ويقي الرحم من الالتهابات؛ وذلك لاحتوائه على مضادّات حيويّة طبيعيّة.



للبشرة:لنباتِ المرّّ الكثير من الفوائد للبشرة؛ إذ يوحّد لونَها، ويغلق مساماتِها الواسعة، ويزيل النمش ويخفيه، ويمنع ظهور البثور والحبوب، ويخلّصها من الهالات السوداء والبقع الداكنة، وأيضاً ينقيها من الشوائب والميكروبات، ويكافح الشيخوخة المبكرة وآثارها كالتجاعيد والخطوط البيضاء، كما أنّه يبيّضها.



للجسم:له فوائدُ جمّة لا تعدّ ولا تحصى منها: يسكن الآلام والأوجاع، ويفتحُ الشهيّة، ويزيل البحة ويصفّي الصوت، ويطهر الجروح ويساعد على التئامها بسرعة، وأيضاً يقلّل من آلام وأوجاع الروماتيزم، ويمنع بروز رائحة العرق، ويقتل الجراثيم والبكتيريا، ويزيل الدمامل، كما أنّه يطهّر الرحم بعد الحيض، ويعتبرُ مضادّاً حيويّاً، ومفيداً لمرضى داء السكريّ؛ إذ يعدّل نسبة السكّر في الدم، ويقلّلُ من ارتفاع ضغط الدم وينظّمه.



يعالج كلاً من ضيق التنفّس، وفقر الدم الأنيميا، والتهاب الحنجرة، والتواء المفاصل العظميّة، والسعال الحادّ، وتقرّحات الجلد، ومرض القوباء، وعسر الطمث، والتهابات المثانة، كما أنّه يعالج تقرّحات الفم وتقرّحات اللثة، والحروق، والبواسير، والحكة الجلديّة، والملاريا، والإنفلونزا، والأمراض الصدريّة، وضيق الشرايين التاجيّة، ومرض الصدفية، وأيضاً يعالج التهاب اللوزتين، ولسعات الحشرات، وأزمات الربو.



أضرار المرّ


قد يسبّب تناول كميّات مفرطة وكبيرة من المرّّ بعضَ الأضرار، منها:


قلّة النوم وكثرة السهر والأرق.


الحساسيّة لبعض الأشخاص.


الدوخة والقيء والغثيان.


فقدان الشهيّة.


ينصح بعدم تناوله في فترة الحمل؛ لأنّه غير آمن ويسبّبُ الإجهاض.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -