أخر الاخبار

صفات الراقي الشرعي المعالج

 

صفات الراقي الشرعي المعالج

صفات الراقي الشرعي 

يجب أن تتوفر عده شروط في طبيعة شخصية المعالج و الراقي هذه الصفات لا يجب التخاذل بها او رد الطرف عنها وهي ما تجعله ينجح بإذن الله في العلاج :-


1- حسن التوكل علي الله 


هذا التوكل النابع من إيمانه كمسلم والذي يجعله أقوي من الشياطين والجن هذا الإيمان بأن الشفاء بيد الله وأنه يأخذ بالاسباب فقط وهناك فرق بين التوكل والتواكل واذكر في هذا الموضع حديث رواه انس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أنَّ رجلًا أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا رسولَ اللهِ أُرْسِلُ ناقتي وأتوكَّلُ أم أعقِلُهَا وأتوكَّلُ قال بل اعْقِلْها وتوكل ) وهذا يدعوا للأخذ بالاسباب اي لا نجعل التوكل بدون حصيلة من العلم حتي لا يكون تواكل كما لقي الفاروق عمر ناس من أهل اليمن فقال: من أنتم؟ قالوا: نحن المتوكلون. فقال: "بل أنتم المتَّكلون، إنما المتوكل الذي يلقي حبة في الأرض، ويتوكل على الله" وهذا هو حال معظم الرقاه في زماننا لا يعرفون ولا يريدون أن يعرفوا كل ما يفعله هو قراءة الرقية فقط ايات محفوظة وقرأ كتابا من مكتبة و ظن أنه أوتي مجمع العلم والله هؤلاء أخطر علي الامة من السحرة أنفسهم لانهم لن ينجحوا في العلاج وسيجعلون الناس تشكك في القرآن والعلاج بالقرآن لان علوم الرقية والعلاج لا تتوقف بل كل يوم في تحديث و تجدد .


2- معرفة مداخل الشيطان للإنسان


ومداخل الشيطان كثيرة جدا ربما لو اتسع الوقت سنشرحها مفصلا في سلسلة كاملة لكن اذكر اهمها علي المعالج و الراقي و هي مهلكة لا محالة وأسميها المهالك الأربعة


١- الغرور : حينما يبدأ الراقي في القراءة والايات التي تنزل كالصواعق علي الشياطين يتوسل اليه الشيطان بالتوقف ليدخل في قلبه غرور الكبر و أنه قوي ليعتقد الراقي في نفسه انه من يؤذي ويعذب وليست الايات و أنوارها وجندها .


٢- الاستعراض : هذا للأسف أصبح الهدف الأول للرقاه في هذا الزمان همه الأول و الاخير ان ينطق العارض علي اللسان يستمر في قراءة آيات الحضور ليجلب العارض علي اللسان دون أن يهمه أخراجه اصلا ولا العواقب والاذي الذي يعود علي المريض من استنطاق العارض علي اللسان المهم أن ينطق ليقول عنه الناس انه راقي قوي او شيخ قاهر للجن .


٣- التصديق : لا يجب أبدا أن يصدق الراقي اي شيء يقوله العارض اذا حضر علي اللسان لان الكذب عند الجن غريزه كما رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صدقك وهو كذوب ) فتجد الراقي يستمر في سؤال العارض أسئلة لا إفادة منها كان يقول له كم عمرك و ما هي ديانتك و هل ستسلم وتدخل الاسلام ! و اشياء حقا لا يصدقها عقل تنم عن جهل الراقي بأحوال الجان


٤- الفتنه : وباب الفتنه كبير ومتفرع كأن يجعل الراقي تنجذب عينه ونفسه بشهوه او بلمسه الي جسد المرأة الأجنبية أو يشعل العارض الفتنه في البيت بحديثه كان يقول فلانه هي من سحرت او فلانه هي من حسدت او عند خروجه من الجسد يقول للراقي سأخرج من أجلك أنت و يسعد هذا المسكين بهذا القول و لا يدري ما فتحت عليه من أبواب الفتن .


3- أن يكون صاحب حجة وبيان


نعم صاحب حجة فصيح اللسان بليغ المعاني يعرف كيف يأتي بالأدلة والبراهين العملية و الشرعية لانه سوف يحارب من الإنس و الجان علي حد سواء فما أكثر المشككين في وجود الأمراض الروحانية إلي الان رغم ثبوتها في جميع الأديان السماوية عامه و القرآن والشريعة خاصة فعليه أن يكون ملما بهذه الأدلة ويعرف كيف يناقش ويحاور و الا يترك للمنكر و المتحدي ثغرة يستغلها في حقه هذا ما كان من الانس اما الجن فهم اخبث و أذكي فقد يطلب العارض إثبات علي صحة أن الإسلام أصلا هو الدين الصحيح أو يطرح سؤال في الشريعة او الفقه علي الراقي ويتحداه وهذا يجعل الراقي في وضع محرج أمام الناس اذا يجب أن تكون ملما بالامور الشرعية تعرف فقه الاسلام و فقه العبادات تعرف الأمور الشائكة التي يستغلها أصحاب الديانات الأخرى في مهاجمه الاسلام وتعرف الرد عليها من العلماء تعرف علي الاقل كيف تدافع عن دينك


4- التحصين المستمر والالتزام بالعبادة


لا سبيل أمامك الي اللجوء إلى الله و الالتزام بالعبادات والذكر المستمر للتحصين لأنك ستكون أنت و أهلك و أحبابك في حروب مستمره من الشياطين سيفعلون كل ما في وسعهم للقضاء عليك وتدميرك لأنك عدو لهم تفسد أعمالهم و مخططاتهم الشيطانية فلا تظن أن طريق الجهاد هذا سهل بل يحتاج إلي عزيمة و جهد لا يتحلي به الإ أصحاب الهمم .


5- لا يتوقف عن التعلم 


أبدا لا يتوقف عن التعلم والبحث و تطور اساليبه في العلاج لان الشياطين أيضا لا تتوقف عن تطوير الاذي و الشر ويسأل أخوانه من اهل العلم من لهم خبرة و تجارب أكثر منه لا يخجل أو يتكبر عن طلب النصيحة لان معلومه او مجربة قد ينقذ بها حياة مريض من الشقاء إلي الراحة ولا يبخل أيضا علي غيره بالعلم و الافادة لانه يعلم يقين العلم أن ما يعلمه لغيره سيفتح الله عليه أبواب التوفيق و المدد و سوف يرزقه من علوم الباطن أكثر و أكثر .


6- لا يكفر أحد و لا ينكر طريقته بجهل 


الراقي الحقيقي لا يتسرع في الحكم علي الطرق كونها حلال او حرام ما دامت لا تخالف الشريعة و المحرمات الثوابت التي تحدث عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم  ( الرقي و التمائم و التولة شرك )  و الرقي هي كل ما كتب مجهول الهويه من طلاسم و اوفاق واشياء شيطانية لا تفهم و التمائم هي كل ما علق بدافع الاعتقاد في الحماية كمن يعلق خرزة زرقاء لصد الحسد و من يعلق ناب الذئب لطرد الجن فهذا جعل أعتقاده في الماده أنها من تحميه ونسي أن الله خير حافظ أما التوله فهي المحبه و اعمال السحر والجلب وغيرها .. فعلي الراقي التريث و الصبر ليس معني أن طريقة غيره في العلاج مختلفة يعني أنها حرام او يكفر صاحبها لان عالم العلاج بحور ولعلك أصبت منه قطرة فتمهل ولا تسرع الحكم .


7- يدرس أحوال الجان والعلوم الروحانية


لا يقتصر الأمر علي الرقية و القراءة بل لو نظرت للراقي او المعالج المتمكن لو بحثت في سر نجاحة لوجدت أنه يحسن التعامل مع الموقف وهذا ناتج من علمه بأحوال الجان و انواعها و فصائلهم و قوانين عالمهم فمن عرف لغة قوم أمن مكرهم فلا تقل لي ما مصدر كلامك أو أعطني دليل علي كلامك من السنه لان هذا يدينك أنت ويبرز جهلك فالقرآن قال ( فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) فالطبيب أهل ذكر و المهندس أهل ذكر و فني الصيانة أهل ذكر العلوم الدنيوية أجتهادات بشرية لا نقيسها علي مقياس العلوم الدينية و العلوم الروحانية هي علوم دنيوية ايضا بها علماء وحكماء يعرفون نواميسها و قواعدها وهذا هو هدف أكاديمية الأسد النوراني  فلا تكن منغلق العقل بجهلك بدينك فتسيء له دون أن تقصد رحمك الله .








تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • ملكة الجنوب
    ملكة الجنوب 8 أغسطس 2021 في 7:36 ص

    ماشاء الله تبارك الله الله اكبر محاضرة جميلة جدا شيخي انار الله دربك ونور طريقك ربنا يجعله في ميزان حسناتك يا رب

    إرسال ردحذف
    • ملكة الجنوب
      ملكة الجنوب 24 أغسطس 2021 في 12:33 ص

      والله انها كنوز شيخي ربنا يجعلنا ممن نتوكل عليه حق توكله نور الله طريقك شيخي

      إرسال ردحذف



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -