أخر الاخبار

التعامل مع حالة الإحساس بالقيء

 

التعامل مع حالة الإحساس بالقيء

ما الذي يسبب القيء

لابد للمعالج و الراقي في اثناء رحلة العلاج أن يواجه هذا الموقف أثناء الرقية أو العلاج حيث يخبرك المريض فجأة بإحساس القيء وهذا إذا كان السبب روحاني فهو يحدث في 3 أنواع من الإصابات وهم :-

1- الإصابة بالعين : تتحول أخلاط العين في الجسد علي شكل مخاط بلغمي كثيف إذا تجمع في المعدة أثناء الرقية تسبب في الإحساس بالقيء الشديد و يختلف عن أخلاط السحر في اللون فاخلاط السحر قد تكون اخلاط دموية حمراء أو ذات لون أصفر او أخضر او أسود علي عكس أخلاط العين التي تشبه الخيوط البيضاء او الرغاوي المائية .

2- الإطعام المنامي :  يكون إحساس القيء مصحوب بألم او حركة في البطن و قرقعة أثناء الرقية وهذا الإطعام المنامي قام به عارض داخل الجسد و يكثر هذا النوع في حالات المس العاشق فيما يسمي بسحر التمكين يفعله العارض ليتقوي به داخل الجسد و يستطيع السيطرة عليه .

3- السحر المطعوم : سواء كان هذا السحر مأكول أو مشروب ويصاحب أحساس القيء ألم شديد و تحجر في المعدة مثل كرة كبيرة من الصخر و يصحبها ثقل شديد في الجسد ويخرج هذا السحر أجسام غريبة مثل أشرطة سوداء أو قطع قماش او خيوط او قطع معدنية أو أسلاك نحاسية . .الخ 


التصرف الصحيح في الموقف

اذا واجهت هذا الموقف فأبسط الأمور هو أن تطلب من أهل المريض إحضار كوب ماء به معلقة ملح من المطبخ وتذاب في كوب الماء ثم يقرأ عليها المعالج علي حسب حالة المريض لو كان سحرا يقرأ آيات فك السحر ولو كان عينا يقرأ آيات العين.


لكن يفضل أن يحمل المعالج في جيبه أثناء الذهاب للحالة ورقة صغيرة او كيس من حبة البركة و زجاجة صغيرة من زبت الزيتون ثم يطلب من أهل المريض القليل من الملح الناعم ومعلقة يضع نصف معلقة من حبه البركة ونصف معلقة من الملح ثم يبلل المعلقة بزيت الزيتون و يقربها من فمه و يقرأ ما تيسر من القرآن لما يناسب الحالة التي أمامه ثم يطلب من المريض اكل المعلقة وبمجرد ان تنزل إلي المعدة سيزيد إحساس القيء من الزيت و الملح وحبة البركة ويمكن للمريض إن يضع أصبع اليد في اعلي الحلق لإثارة مركز القيء حتي يتقيء المريض و يعود ليكمل الجلسة.


علامات تدل على شفاء المريض


  1. الإحساس بالراحة النفسية وصفاء الذهن بشكل تام.
  2. الإحساس بالاطمئنان والسكينة والنظرة المتفائلة للحياة.
  3. معاودة ممارسة الأمور الحياتية بكل نشاط دون وجود أي تعكير في صفو الحياة.
  4. أن يكون الذهن صافي وغير مشتت بما يزعجه.
  5. عدم تكرار الأحلام المزعجة والكوابيس التي كانت مستمرة قبل العلاج.
  6. زيادة الشهية والرغبة في تناول الطعام، بالإضافة إلى الراحة التامة في النوم.
  7. العودة إلى أداء الطاعات والفرائض براحة تامة، بالإضافة إلى القدرة على قراءة القرآن وسماعه دون ظهور أي من الأمور التي كانت تظهر قبل ذلك.
  8. قلة الانفعالات العصبية والتقلبات المزاجية إلى جانب التخلص من الأرق والهم والغم.
  9. زوال الصداع الذي كان يعاني منه الشخص المسحور قبل أن يتم شفاؤه من السحر او العين.
  10. الشعور بحب الأشخاص بعد أن كان يشعر المسحور بالنفور تجاه الآخرين.
  11. عدم العودة إلى الوساوس التي كانت تؤرق حياة الشخص المسحور او المعين .
  12. عدم الإحساس بالكسل وتيسير الأمور التي كانت معطلة.



تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق
  • مصطفى جابر
    مصطفى جابر 18 نوفمبر 2021 في 5:16 ص

    بسم الله ماشاء الله ربنا يحفظك ويزيدك من علمه ونوره شيخنا الكريم

    إرسال ردحذف
    • ملكة الجنوب
      ملكة الجنوب 18 نوفمبر 2021 في 7:08 ص

      ربنا يباركلنا فيك شيخي محاضرة جميله جدا جدا تبارك الله الله اكبر جعله الله في ميزان حسناتكم وسدد خطاكم الغالية شيخي الحبيب

      إرسال ردحذف
      • زمرد خاتون
        زمرد خاتون 18 نوفمبر 2021 في 10:02 م

        ماشاء الله شيخي ربنا يبارك فيك ويحفظك...زمرد

        إرسال ردحذف



        وضع القراءة :
        حجم الخط
        +
        16
        -
        تباعد السطور
        +
        2
        -