أخر الاخبار

تعريف الهالة النورانية وتكوينها

 

تعريف الهالة النورانية وتكوينها

ما هي الهالة النورانية 

هي عبارة عن إشعاعات ضوئية يولدها جسم الكائن الحي و تغلفه بشكل بيضاوي ولها أشكال و ألوان مختلفة حسب حالة الإنسان النفسية و الصحية فتعتبر الهالة سجلا أثيريا للإنسان يكشف أفكاره و صحته و هناك ثلاثة عشر مركزا أساسيا للطاقة الإشعاعية في جسم الإنسان يتركز معظمها في العمود الفقري ، سبعة مراكز أساسية وستة مراكز ثانوية ، كما ترتبط بستة مراكز من السبعة الأساسية مع نظام الهرمونات في الجسم و مواقع الوخز بالأبر الصينية هي مناطق دقيقة لمراكز الطاقة هذه أما عبر التاريخ فقد تم ذكر هذه الهالة منذ القدم و دعاها القدماء أورا ( Aura ) كما دعاها البعض مسمر : Mesmer أي المغناطيسية، كما سميت أسماء مختلفة مثل: الكهرباء الحيوانية و اللهب الروحاني و الإحساس المطلق و أشعة الحياة و ذكرها أحد الفلاسفة وسماها أود( Od ) و عرفها بأنها قوة طبيعية بين الكهرباء و المغناطيس والحرارة ، تحيط بالكائن الحي وليس الإنسان فقط.أما أحد العلماء فعرفها بأنها مادة مشعة مؤلفة من ذرات يفرزها جسم الإنسان و ذكر العلماء أن هذه الهالة تضعف في حالات العصبية الحادة و المرض الشرود الفكري. و أن ذوو الجلاء البصري و الحساسية يستطيعون رؤية هذه الهالة.


الهالة النورانية في الإسلام

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُور )

هذه الآيات واردة بسورة النور و كذلك في سورة الحديد قال رب العزة واصفا المؤمنين و أنوارهم :

يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ( 12 ) يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ ( 13 ) 


وعن أبى ذر وأبى الدرداء ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إنى لاعرف أمتى يوم القيامة من بين الأمم, قالوا: يارسول الله وكيف تعرف أمتك؟ قال : أعرفهم يؤتون كتبهم بأيمانهم, وأعرفهم بسيماهم فى وجوههم من أثر السجود, وأعرفهم بنورهم يسعى بين أيديهم"

والآيات السابقة توضح النور الذي يمنحه الله للمؤمنين وهذا النور بالقطع يتمثل فى العبادات والشعائر والصلوات والأوامر والنواهى الإلهية والتى تنير القلوب وتزيد الهالة النورانية فتخرج المؤمنين من الظلمات إلى النور.


الهالة في العلم الحديث

تم تصوير و اثبات وجود الهالة عن طريق جهاز للعالم كيرليان وهو يعتبر اول من اكتشف الهالة أو الأورا وقام بتصويرها وتقوم فكرة عمل الجهاز علي أستقبال الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من أجساد الكائنات الحية وحتي الجمادات و التقاط تلك الموجات و رصدها عن طريق الذبذبات الصادرة منها وهناك الكثير من الابحاث والصور يمكنك الاطلاع عليها بمحركات والبحث .


الهالة وعلم الطاقة الروحية

بطبيعة الحال الروحاني لدية قدرات مختلفة عن باقي اقرانه من البشر فهو يستطيع رؤية العوالم الأخرى المخفية عن العامة ومن تلك العوالم هو عالم الاثير الذي يعتبر الجن جزء منه وهذا العالم قائم بكل مشتملاته علي الطاقة لان من يعيش به هي أطياف خفيفة و اشباح عابرة تتغذي علي الطاقة و يستطيع الروحاني رؤية الهالة و أصابتها علي المريض الروحاني وهذه الهالة تمثل دور هام في التشخيص الروحاني للأمراض الروحانية من المس والسحر و العين ..الخ فلكي يستطيع الجن أختراق الجسد لابد ان تعبر من خلال تلك الهالة تاركة أثر او ثغرات من خلفها و هذا ما يحتاج المعالج لإصلاحه بعد عملية العلاج فيما تعرف عند المعالجين بإغلاق الجسد و لكن نحن في هذه السلسلة نشرح التفسير العلمي لكل الظواهر الروحانية و أسبابها من الناحية الطاقية التي هي أساس كل شيء و هذه الهالة تتكون من إنبعاث موجي لمراكز الطاقة داخل الجسد و التي تسمي بالشاكرات وسوف نتعرف عليها في الدروس القادمة .


تدريب لرؤية الهالة بنفسك

هذا التدريب يمكنك القيام به والتدريب المستمر عليه لتري الهالة الخاصة بجسدك وهو مختص لرؤية الطبقة الأولي السطحية للهالة و التي تعرف بطبقة الاثير ولتنجح في التدريب أتبع الخطوات التالية :

  1. خذ ورقة بيضاء واجلس في مكان جيد الإضاءة.
  2. ضع يدك على الورقة بشكل مسطح.
  3. انظر إلى يديك بدون أن تنظر إليها حقاً، بمعنى أن نظرك يجب أن لا يتوقف عند يدكم. انظروا إلى يدكم كما لو كنتم تريدون أن تروا 50 سم خلفها.

يحاول الدماغ دائماً أن يعيد نظركم نحو المنطق، لا تحاولوا دراسة ما ترونه. اتركوا أنفسكم، حتى ولو أصبح محيط يدكم ضبابياً دعوا الضبابية حول أصابعكم تحلّ وراقبوا من بعيد. ستميّزون عندها “شيئاً ضبابياً” ليس في الواقع إلا طاقة مضيئة، في الأساس زرقاء، خضراء مع مسحات لونية خاصة بكل شخص. خلال التمرين، سيواصل الدماغ محاولة التركيز حيث أصبح نظركم ضبابياً. اتركوا الضبابية تكبر بكل بساطة متجاهلين الباقي. سيسحركم الضوء المائل إلى الأزرق الذي يحيط بيدكم. لتروا الطبقات الأخرى من هالتكم، يجب أن تدربوا قدرات الرؤية فوق الشعورية. هذا التمرين سيسمح لكم على الأقل باكتشاف الطبقة الأولى من هالتكم 






تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • ملكة الجنوب
    ملكة الجنوب 22 يناير 2022 في 1:00 ص

    الله جميله محاضرة روعة ربنا يباركلنا فيك شيخي الحبيب ويحفظك يا رب عملت التدريب جميييييييل

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -